بيب غوارديولا : هل يقهر ما أستعصى على من سبقوه ويفوز مرتين متتاليتين بسانتياغو بيرنابيو ؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 202
    نقاط : 1143
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 17/08/2009
    العمر : 21
    الموقع : www.mohammedmaan.yoo7.com
    المزاج : أفكر

    بيب غوارديولا : هل يقهر ما أستعصى على من سبقوه ويفوز مرتين متتاليتين بسانتياغو بيرنابيو ؟

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أغسطس 18, 2009 3:00 pm

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    جوزيب غوارديولا سالا، أو بيب كما يحلو للكثيرين تسميته، لم يكتف فقط بتدوين اسمه بأحرف من ذهب عبر مسيرته اللامعة كلاعب وسط لا يشق له غبار فاز مع البارشا بتتويجات لا يسع المجال لذكرها، بل أصر على التعملق في أولى مواسمه التدريبية بثلاثية إعجازية كان ابن سانت بيدور مهندسها بامتياز.


    و الحقيقة أن المتأمل لحال البارشا يندهش من التغير الجذري الذي عرفه الفريق بعد موسم 2008ـ2007 الكارثي، فبينما كان البعض من أنصار البلوغرانا يبكون على أطلال المجد القريب معتقدين أن العودة للقمة تحتاج وقتا طويلا، أتى بيب ليدحض هذه الفكرة، و ليزرع البهجة و الربيع في بستان كانت قد ذبلت أوراق أشجاره.


    قد يقول قائل أن الفضل في الثلاثية يرجع لجيل خارق من اللاعبين، لكن ذات الجيل فشل مع طيب الذكر ريكارد خلال موسميه الأخيرين مع البلوغرانا، مما يدل على القيمة المضافة و الشحنة النفسية التي أعطاها بيب لفريق لم يغير كثيرا من جلده ـ باستثناء جلب عناصر قليلة و فعالة ـ خلال الموسم المنقضي. و لا عجب أن بعض اللاعبين ـ حتى الأجانب منهم ـ أضحوا يدافعون عن القميص كما لو كانوا يذوذون عن حياتهم، فرسالة بيب و روح كتالونيا المكافحة التي تجري في عروقه عرف كيف ينقلها للاعبيه الذين أبدعوا و جمعوا بين الحسنتين المستحيلتين: الأداء الراقي + الألقاب.


    بيب المتوج، على موعد مع التاريخ خلال فعاليات هذا الموسم، فقد يصبح أول مدرب يفوز بالسداسية في سنة واحدة؛ و الحكاية ابتدأت أمس بفوزمستحق على ملعب بيلباو العنيد، رغم الغيابات الوازنة.


    أخيرا و ليس آخرا، لا شك أن بيب الذي جعل العديد من الأرقام تتهاوى تحت قدميه، يخطط لقهر رقم آخر استعصى على كل مدربي البارشا عبر التاريخ، حيث لم يستطع أي منهم قيادة البلوغرانا للانتصار موسمين متتاليين على ريال مدريد بسانتياغو برنابيو في الليغا؛ فهل يفعلها بيب و تكون سابقة؟


    الله أعلم، و إلى ذلكم الحين، نرجو التمتع بفصول شيقة من ليغا الإبهار التي تزينت بأبهى حللها هذه السنة مستقطبة أحسن لاعبي العالم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 3:31 pm